القبولات الجامعية

المملكة المتحدة

  • تصنف بريطانيا كأكبر جزيرة في القارة الأوروبية، حيث تتكون من أربع دول (إنجلترا، إسكتلندا، ويلز و إيرلندا الشمالية)، هذا إلى جانب العديد من الجزر الصغرى المنتمية إليها.
  • تعتبر بريطانيا أيضا واحدة من أعظم الدول نفوذاً وقوة في العالم، وذلك يرجع أساسا لمساهماتها الكبيرة في الإقتصاد العالمي. هذا إلى جانب كونها أرضا رائعة غنية بالتاريخ والحقائق، حيث تعد عادات وتقاليد المجتمع البريطاني من أكثر الثقافات إثارة للإهتمام لدى السياح الأجانب.
  • كما أضحت صادراتها الثقافية (خاصة بعد الحرب العالمية الثانية) معتمدة في جميع أنحاء العالم، بما يشمل ذلك الأدب، المسرح، السينما والتلفزيون.
  • كل هذا دون أن ننسى أكبر صادرات المملكة المتحدة وأهمها، وهي اللغة الإنجليزية التي أضحت من أكبر الوسائل الرائدة للتبادل الثقافي والإقتصادي حول العالم. الشيء الذي أثراً إيجاباً على نظامها التعليمي، وجعل من جامعاتها مثالا ومرجعاً عالمياً في الجودة والريادة والرقي.
  • تعتبر بريطانيا ثاني أكثر الوجهات شعبية للتعليم بعد الولايات المتحدة الأمريكية، على الرغم من تكاليف الدراسة والمعيشة في بريطانيا المرتفعة نسبياً مقارنة بالدول الرائدة الأخرى. إلا أن خريجي النظام التعليمي البريطاني يستفيدون من الإعتراف الدولي، الشيء الذي يضمن لهم آفاقاً مهنية كبيرة في جميع أنحاء العالم.
  • ويمكن تقسيم نظام الدراسة في بريطانيا بعد مرحلة التعليم الثانوي، إلى صنفين أساسين:
  • التعليم الإضافي :الغرض من التوجه نحو التعليم الإضافي، هو الحصول على فرص أكبر في الولوج للجامعات والكليات. والسبيل الأمثل لتحقيق ذلك هو الحصول على مؤهلات A-Levels أو GNVQ أو BTEC وغيرها. تعتبر هذه المرحلة بمثابة شهادة تأهيل مهني تحدد كفاءة الطالب حسب التخصصات المتاحة بالجامعات البريطانية التي ينوي الطالب التوجه إليها.
  • التعليم العالي : بعد إنهاء التعليم الإضافي ينخرط معظم الطلاب، الداخليين والدوليين، مباشرة في نظام التعليم العالي في بريطانيا. ويمكن للطلاب الاختيار بين الجامعات أو الكليات لإتمام الدراسة. وتستلزم كلها دفع تكاليف ورسوم الدراسة، حيث تختلف باختلاف التخصص والمؤسسة المختارة.
  • عدد السّكان : 65,648,100 نسمة
  • العاصمة: لندن
  • المساحة: 242.495 كم 2
  • العملة: الجنيه الإسترليني
إبدء الخدمة
TOP